Header Habiilage
ancfcc Habillage
ancfcc Habillage

أخنوش يستعرض بوجدة ملامح مقترحات التجمعيين لمعضلات التعليم والصحة والشغل

الأخبار TV

 

جدد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عرض مقترحات الحزب للقطاعات الاجتماعية الأساسية (التعليم والصحة والتشغيل)  مبرزا أهم المقترحات والتفاعلات الأولويات التي قرر الحزب الاشتغال عليها في أفق تقديم عرض نهائي خلال المؤتمر الجهوي الختامي للحزب بأكادير نهاية الشهر القادم، مشيرا إلى أن “الحزب لم يأتي للتشخيص من أجل التشخيص بل لتحقيق حلول فعالة وملموسة”، على حد تعبير أخنوش في كلمة افتتاحية لفعاليات المؤتمر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة الشرق أول أمس (السبت).

وشدد أخنوش على ضرورة للعمل على خلق فرص عمل لائقة بالشباب تضمن العيش الكريم وتتماشى مع مؤهلات جميع الشباب دون استثناء، موضحا أن مجالات التشغيل متوفرة وقادرة على استيعاب الآلاف ينبغي فقط أن يتم بذل مجهودات أكبر من أجل تغيير المنظومة بشكل جذري، كاشفا عن أهمية تحقيق عدالة مجالية بجميع الجهات عبر سن مخططات جهوية، تضمن تحقيق تنمية محلية شاملة ومتكاملة، و أكد على ضرورة الاهتمام أكثر بالخدمات التي تعتبر خزانا كبيرا لفرص الشغل اللائق والتي تتمثل في قطاعات السياحة والصناعة التقليدية وخدمات القرب، التي يمكن أن تستوعب الآلاف من الشباب، كما دعا إلى ضرورة بذل مجهود كبير في تكوين الشباب وتوجيههم للعمل في هذه القطاعات، وذلك عبر الترافع من أجل القيام بتغيير جذري لمنظومة التكوين المهني الأساسي والمستمر.

وبين أخنوش أهمية مراجعة شاملة للتراب الوطني من خلال برامج التنمية القروية، مشيرا إلى أن الرهان كبير على المراكز الشبه حضارية وعلى العالم القروي وعلى تطلعات الساكنة بهذه المناطق، مبديا ثقته في قدرة العالم القروي على خلق فرص الشغل اللائق استكمالا لمسارات مخططات المغرب الأخضر وبرنامج التنمية القروية والأهداف والتحديات المستقبلية، وقال إن قطاعات الصناعات الغذائية والنسيج والأفشورينغ وصناعة الطائرات والنقل والاقتصاد  الأخضر هي قطاعات ذات أولوية خاصة ويجب خلق دينامية مستمرة تتعلق بها.

ونبه أخنوش على أن القضاء على مشاكل التعليم رهين بالقضاء على الهدر للمدرسي وتحسين الخدمات المقدمة من نقل و إطعام مدرسين و أن “توفير تعليم في المستوى يتم عبر تحسين جاذبيته وعبر توفير أمثل الظروف للتمدرس”، مناديا بضرورة تمدرس أبناء المغاربة سواء في التعليم العمومي أو التكوين المهني أو في التعليم غير النظامي حتى سن 15 سنة، مطالبا بتعميم تجربة المدارس الجماعاتية في العالم القروي وإعطاء الأولوية للنقل والإطعام المدرسي لفائدة أكبر عدد من تلاميذ الوسط القروي من الابتدائي حتى الإعدادي، وأن الظروف الجيدة تمر عبر إشراك أمهات التلميذات والتلاميذ من خلال تنظيمهم كجمعيات في التسيير وفي العناية بالأبناء في مؤسسات الإطعام والإيواء.

وفيما يخص قطاع الصحة، أكد أخنوش على أن “أول خطوة لإصلاح قطاع الصحة تمر عبر ضبط مسار العلاج بشكل أولي، عبر توفير مراكز علاجية للقرب خصوصا في المجال القروي”، مبينا أن ” نظام طبيب الأسرة” مقترح سيساهم في توجيه مسار العلاج وتحسين الاستفادة من الخدمات الصحية، داعيا الى ضرورة “تشجيع الأطباء على العمل في المناطق النائية عبر توفير ظروف عمل وتعويضات مناسبة، بالإضافة لضرورو إعادة النظر في الخريطة الصحية وفق احتياجات كل منطقة”، وشدد على أن “هذه الحلول من الممكن أن يتم تنزيلها على أرص الواقع ويمكن أن يكون لها وقع مهم على أرض الواقع”، مؤكدا على أن الحزب “مستعد للدفاع على هذه الحلول بجميع الوسائل المتاحة من أجل تنزيلها على أرض الواقع”، مشيرا إلى أن “مسار التفكير الجماعي واقتراح الحلول سيستمر في المؤتمرات المقبلة حتى صياغة عرض نهائي وشامل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.