استقالة مسؤول بريطاني كبير بعد الحريق الذي أودى بحياة مغاربة

حنان بياض 

بناء على طلب الحكومة البريطانية وبعد أسبوع على الحريق الذي اندلع في برج غرينفل وأسفر عن سقوط 79 قتيلا على الاقل من بينهم مغاربة، استقال مدير الخدمات في بلدية حي كينسينغتون وتشيلسي في لندن.

وكان الملك محمد السادس قد أعطى تعليماته بعد الحادث للتكفل بضحايا الحريق المغاربة، سواء الذي فارقوا الحياة أو الذين تعرضوا لإصابات.

وبالعودة إلى استقالة المسؤول البريطاني فقد صرح نيكولاس هولغيت الرئيس التنفيذى لمجلس كنسينغتون وتشيلسي، لوسائل لوسائل الإعلام البريطانية، أن وزير المجتمعات البريطاني ساجد جاويد، الذي ينتمي إلى حزب المحافظين، دعا، يوم الثلاثاء، أعضاء بلدية هذا الحي، التي يرأسها عمدة من التيار السياسي نفسه، إلى المطالبة باستقالته.

وقال  هولغيت: “على الرغم من رغبتي في أن أستمر في منصبي  لكن الظروف صعبة للغاية في قيادة المسؤوليات التنفيذية للمجلس،  لذلك من الأفضل التخلي عن دوري، حالما يتم تعيين خلف مناسب”.

وأضاف هولغيت “أنه لا يجوز بقاءه في منصبه، بعد هذه الكارثة،  التي وقعت في 14 يونيو الجاري، عندما اجتاحت النيران الطوابق الـ 24 في هذا البرج السكني، الواقع في منطقة شعبية في أفخم أحياء العاصمة البريطانية.

وتلي هذه الاستقالة، الاعتذار الرسمي، الذي قدمته، يوم الأربعاء، رئيسة الوزراء تيريزا ماي، متأسفة عن الطريقة التي  تعاملت بها  السلطات الرسمية مع الناجين من كارثة حريق المبنى السكني في لندن مؤكدة أنهاها لم تكن جيدة بما يكفي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.