الجواهري يعلن عن تاريخ انطلاق خدمات البنوك التشاركية في المغرب

الأخبارTV

بعد حوالي أربع سنوات من الحديث عن دخول البنوك والتمويلات التشاركية للمغرب، أعلن عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أن الاستفادة من خدمات هذا النوع من التعاملات المالية لن ينطلق بشكل رسمي إلا في منتصف شهر شتنبر القادم.

وقال الجواهري يوم الثلاثاء، إن عمل البنوك التشاركية (والتي يُطلق عليها بنوك إسلامية) يستوجب إصدار صكوك، كبديل عن السندات الكلاسيكية، وهو ما سيكون متاحاً ابتداءً من 15 شتنبر 2017.

وقال عبد اللطيف الجواهري، خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش الاجتماع الثاني لمجلس بنك المغرب لسنة 2017، إن “كل الدوريات باتت جاهزة. ويتعلق الأمر بمسلسل طويل من أجل ضمان الإطلاق الجيد لهذا الورش الكبير”.
ومن جهة أخرى، أوضح الجواهري أنه “من أجل التمكن من تقديم خدماتها للزبناء، يتعين على الأبناك التشاركية أن تنتظر إصدار اتفاقية فتح الحساب بعد الانتهاء من إعدادها قريبا”.

ويقوم مبدأ البنك التشاركي على أساس الربح عن طريق البيع عوض الربع بالفائدة، فمثلاً إذا أراد الزبون اقتناءً شقة بمبلغ 30 مليون ستنيم، وأراد أن يأخذ قرضاَ لذلك، فإن البنك التشاركي سيقوم بشراء تلك الشقة ثم يبيعها للزبون بثمن أعلى (مبدأ التجارة)، ويتفق الطرفان على عدد سنوات الأداء وكلما كانت المدة أطول كلما كان الربح أكبر، أما البنك العادي فهو يقدم قرضاً مالياً ويفرض نسبة معينة عند إرجاع القرض حسب المدة أيضاَ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.