الحبس لرئيس جماعة عبد الله غيات من «البام» المتهم بتبديد أموال عامة

 

 

 

الأخبار TV

 

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، ليلة يوم أول أمس (الخميس)، رئيس الجماعة القروية لسيدي عبد الله غيات، الذي قدم استقالته من الرئاسة شهر شتنبر الماضي، بسنتين حبسا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام المكلف بجرائم الأموال من أجل جنايتي التزوير في محررات رسمية وتبديد أموال عامة.

هذا، وقضت الغرفة نفسها بإدانة قابض الجماعة بسنة حبسا نافذا، فيما برأت النائب الأول السابق لرئيس الجماعة المذكورة وتقني بها، بالإضافة إلى أحد المقاولين من جميع التهم الموجهة إليهم.

ووفق يومية الأخبار، كان «محمد بلواد»، الرئيس السابق للجماعة القروية عبد الله غيات لثلاث ولايات متتالية، اثنتان منها باسم حزب الاستقلال، والأخيرة باسم حزب الأصالة والمعاصرة، قبل تقديم استقالته لأسباب وصفها بالمرضية، (كان) توبع من قبل الوكيل العام في حالة سراح، إلى جانب نائبه السابق وموظفين اثنين بالجماعة ومقاول، من أجل التزوير في محررات رسمية وتبديد أموال عامة وجنحة الغدر والمشاركة.

وتعود تفاصيل هذه المتابعة إلى مطلع سنة 2015، في أعقاب صدور التقرير السنوي للمجلس الجهوي للحسابات، والذي وقف على العديد من التجاوزات والاختلالات المالية والتدبيرية للجماعة، خلال الفترة الممتدة ما بين 2009 و2012، وهي الاختلالات التي اعتبرتها النيابة العامة ترقى إلى أفعال جنائية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.