الرقم الأخضر يطيح بكولونيل متلبسا بتسلم رشوة 500 درهم

الأخبار TV

 

مرة أخرى، تهتز جهة أكادير على وقع فضيحة الرشوة في صفوف المسؤولين الأمنيين. فبعد الإطاحة بعنصر دركي في وقت سابق بأحد أقاليم الجهة، وضعت مصالح الدرك الملكي بمنطقة بيوكرى، مساء أول أمس الاثنين، مسؤولا أمنيا برتبة كولونيل رهن تدابير الحراسة النظرية، بعد ضبطه متلبسا بتسلم مبلغ مالي كرشوة من شخص ثلاثيني يحترف النقل السري بالمنطقة.

وكشفت مصادر أمنية مأذونة لموقع “تيلي ماروك” أن مواطنا يشتغل في مجال النقل السري واجه ابتزاز مسؤول أمني له بإجراء اتصال هاتفي مع رئاسة النيابة العامة عبر الرقم الأخضر، حيث أكد تعرضه للابتزاز من طرف رئيس الهيئة الحضرية بمفوضية بيوكرى من أجل التغاضي عن مزاولته اليومية للنقل المزدوج بالمدينة والنواحي.

وبأمر من النيابة العامة المختصة، تفاعلت فرقة خاصة من الدرك الملكي مع الضحية، حيث رتبت معه تفاصيل كمين محكم أطاح بالكولونيل على الفور وهو متلبس بتسلم رشوة قدرها 500 درهم مقابل حمايته من مطاردة عناصر الهيئة الحضرية التي يرأسها المتهم، وجرى اعتقاله ووضعه رهن الحراسة النظرية في انتظار عرضه، صباح اليوم الأربعاء، على أنظار وكيل الملك.

وذكرت مصادر خاصة للموقع أن المسؤول الأمني، وهو برتبة كولونيل، مزداد سنة 1956، كان قد بلغ سن التقاعد أخيرا، ثم تقدم بطلب مهلة تمديد إضافية مدتها سنتان، حيث استجابت المديرية العامة لطلبه، قبل أن يسقط في فخ الرشوة عن طريق شكاية الرقم الأخضر. ومن المنتظر أن يمثل أمام وكيل الملك في حالة اعتقال، صباح اليوم الأربعاء، فضلا عن عقوبات أخرى تنتظره من طرف إدارة الأمن الوطني بسبب الخطأ الجسيم الذي ارتكبه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.