المحكمة تواصل الاستماع إلى الدفاع في ملف بوعشرين

الأخبار TV :النعمان اليعلاوي

 

 

 

قرر بوشعيب فارح، القاضي بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، والمكلف بملف توفيق بوعشرين، مدير النشر السابق لجريدة «أخبار اليوم» وموقع «اليوم 24»، المتابع على خلفية قضايا تتعلق بالتحرش والاستغلال الجنسي والاتجار بالبشر، أول أمس (الاثنين)، (قرر) تأخير القضية إلى يوم الجمعة المقبل من أجل استكمال الاستماع إلى باقي مرافعات دفاع المطالبات بالحق المدني في القضية، وذلك بعد استماع قاضي الجلسة إلى مرافعة المحامي بن جلون التويمي والمحامي لحبيب حجي، دفاع المشتكيات، اللذين تحدثا بإسهاب عن جناية الاتجار بالبشر في شقها القانوني، وما تعرضت له بعض الضحايا من «استغلال جنسي» و«اغتصاب على يد مشغلهم»، حسب مصادر «الأخبار» التي أكدت أن دفاع المشتكيات ركز في مرافعته على نتيجة خبرة الدرك الملكي على الفيديوهات الجنسية التي تم حجزها داخل مكتب بوعشرين، مشددين على أن الفيديوهات التي ثبت بعد عرضها على الخبرة التقنية أنها سليمة ولَم يطلها التزوير تعتبر أقوى دليل على ثبوت الجرم  في حق المتهم، بالإضافة إلى شهادة الضحايا أمام هيئة الحكم.

في المقابل، احتج دفاع المتهم توفيق بوعشرين على قرار القاضي فارح، معتبرا أنه لم يدل بعد بإفاداته وتوضيحاته بخصوص ما جاء في الخبرة التي أجراها المختبر الوطني للدرك الملكي، في الوقت الذي حمل دفاع المطالبات بالحق  المدني محامي بوعشرين ما قال إنها «انزلاقات خطيرة» شهدتها المحاكمة منذ بدايتها وخلال الجلسات المتتالية، موردا، في هذا السياق، «الكلام النابي الذي صدر من أحد أعضاء هيئة دفاع المتهم». واعتبر دفاع  المشتكيات أن «المحاكمة شهدت أيضا قضايا يعاقب عليها القانون؛ من قبيل منع الشهود من القدوم إلى المحكمة للإدلاء بشهاداتهم، وضبطهم في حالة تلبس»، وهو ما اعتبره «أمرا كان يجب إصدار عقوبات بخصوصه»، مشددا على أن الخبرة التي أجرتها مصالح مختبر الدرك الوطني أظهرت أن الفيديوهات لم تكن مفبركة بل هي حقيقية.

هذا وكان محامو المشتكيات وجهوا، خلال الجلسة السابقة، اتهامات مباشرة إلى محمد زيان، دفاع بوعشرين، متهمين إياه بممارسة الضغط غير المشروع  على  القضاء. وقال دفاع المطالبات بالحق  المدني إنه «من غير المقبول أن يهدد محام رئيس النيابة العامة، محمد عبد النبوي، بالتوجه للمنظمات الدولية»، موضحين أن «دفاع المتهم يحاول تهريب النقاش في القضية الأساس التي يتابع فيها موكلهم بتهم ثقيلة وتتوفر المحكمة على فيديوهات ومشتكيات»، حسب الدفاع الذي اتهم أيضا زيان بمحاولة «إقحام أطراف لا علاقة لها من قريب ولا من بعيد بالقضية، ومهاجمة مسؤولين في  الدولة لتعويم النقاش في القضية وخلط الأوراق».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.