النيران تشتعل بثلاث حجرات دراسية بضواحي سطات

الأخبار TV: مصطفى عفيف

 

 

 

تواصل عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بابن احمد، ومعها المركز القضائي بسطات، منذ زوال الأحد الماضي، تحقيقاتهما لفك لغز الحريق الذي أتى على ثلاث حجرات دراسية بفرعية الشيخ حمري التابعة لمجموعة مدارس سيدي الذهبي بمديرية سطات.

ووفقا لمصادر «الأخبار»، فإن هذا الحادث وقع في الساعات الأولى من صباح الأحد الماضي، حينما اندلعت النيران فجأة بداخل فرعية الشيخ حمري التابعة لمجموعة مدارس سيدي الذهبي بإقليم سطات، حيث صادف ذلك خلو المؤسسة التعليمية من المتعلمين تزامنا مع عطلة نهاية الأسبوع. وارتفعت ألسنة النيران ودخان كثيف جعل السكان المجاورين يهرعون إلى عين المكان، وعملوا على تقديم العون لإخماد الحريق وإبعاد التجهيزات عن مكان النيران، لكن سرعة الحريق والدخان الكثيف حالا دون عملية الإخماد، ما جعل بعض السكان يتصلون بالسلطات المحلية التي عملت على إشعار الوقاية المدنية التي انتقلت إلى عين المكان بعد فوات الأوان بعدما حولت النيرات المكان إلى رماد.

الحادث عجل بانتقال عناصر الدرك الملكي والسلطات المحلية إلى عين المكان، إذ وقفوا على حجم الأضرار التي تسببت فيها النيران التي قضت على ثلاث حجرات دراسية بكامل تجهيزاتها. فيما حلت بالمؤسسة التعليمية ذاتها لجنة إقليمية يترأسها المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي، ووقف على حجم الخسائر المادية التي تسببت فيها النيران، حيث تم نقل التلاميذ إلى فرعية الركادة التابعة لمجموعة مدارس الفكاك، من أجل عدم توقف التلاميذ عن الدراسة، في انتظار العودة إلى الحجرات الدراسية.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الأسباب الحقيقية لهذا الحريق لا زالت مجهولة، حيث عملت عناصر الدرك الملكي التي حلت بعين المكان على فتح تحقيق للوصول إلى مرتكبي هذا الفعل الإجرامي، خاصة وأن التحقيقات الأولية لم تستبعد أن يكون الحريق بفعل فاعل.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.