بسبب “الغش”.. عمالة سيدي سليمان توقف مبادرة توزيع المحفظات

الأخبار TV

 

 

علم موقع “الأخبار “، من مصدر مطلع بالمديرية الإقليمية للتربية والتعليم بمدينة سيدي سليمان، أن عامل الإقليم عبد المجيد الكياك، تدخل في آخر اللحظات من أجل توقيف عملية توزيع المحفظات على التلاميذ المستفيدين بالنفوذ الترابي لإقليم سيدي سليمان، والمقدر عددهم بنحو 22 ألف مستفيد ومستفيدة، والتي تأتي في سياق المبادرة الملكية لتوزيع مليون محفظة. وكشف المصدر أن الكياك، وبمجرد توصله بمعطيات حول وجود تلاعبات من حيث جودة المحفظات، وعدم مطابقتها للمواصفات الواردة بدفتر تحملات الصفقات، التي بلغت كلفتها الإجمالية نحو 500 مليون سنتيم، أمر بوقف العملية بشكل فوري، بعدما تبين أن المحفظات المراد توزيعها على التلاميذ، مختلفة تماما عن العينات المتفق عليها مع المقاولين نائلي الصفقات الثلاث، التي خصصت لشراء الكتب واللوازم المدرسية (طلب عروض رقم 15م.و.ت.ب/2018 والصفقة 14م.و.ت.ب/2018، والصفقة 13/م.و.ت.ب2018)، وسط الغموض الذي يلف عملية اقتناء وتوزيع الدراجات الهوائية على المستفيدين من تلاميذ جماعة اولاد بنحمادي عبر الصفقة رقم 12/م.و.ت.ب2018.

وبحسب المصدر ذاته، فقد تم الاتصال بجميع مديري المؤسسات التعليمية، من أجل الوقوف على مدى مطابقة المحفظات الموزعة للعينات المتفق عليها بدفتر التحملات، ليتأكد بعدها وجود “اختلالات” في “عملية التسليم”، حيث من المرتقب أن يتسبب الأمر في تأخر انطلاق الموسم الدراسي، بالنسبة لشريحة مهمة من التلاميذ على مستوى التعليم الابتدائي، والمستوى الإعدادي، فيما طالبت فعاليات جمعوية بفتح تحقيق موسع ونزيه في الموضوع، مع جميع المسؤولين المباشرين عن العملية، والتعجيل بإيفاد لجنة مركزية لمهمة فتح التحقيق في جميع صفقات ومشاريع  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، (صفقة اقتناء عربات بيع الفطائر، وصفقة تجهيز السوق النموذجي للخضر والفواكه بحي السليمانية، وصفقة إعادة تسقيف سوق السمك بحي السليمان للمرة الثانية في ظرف سنة)، والتحقيق في طبيعة المهام التي تقوم بها سيارة جمعية “ألداك” وسيارة النقل الصحي التابعة للهلال الأحمر، اللتين تم اقتناؤهما من مالية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.