حكومة العثماني تمنح “دوزيم” 22 مليار لإنقاذها من الإفلاس

أسية الداودي

تعيش القناة الثانية حالة من الترقب والخوف من عدم الاستمرارية، بعد أن جاء التقرير الأخير الصادر عن مجلس الأعلى للحسابات  وكشف الوضعية الكارثية التي آلت إليها مالية شركة “صورياد” و التي تعكس و ضعا ماليا مقلقا بحكم عجز نتيجتها المالية،  حيث يبقى رقم معاملاتها غير قادر على تغطية تكاليفها.

و بعد شهور من المفاوضات التي انطلقت  فبراير الماضي، قبلت الحكومة منح القناة الثانية دعما ب 22 مليار سنتيم، ابتداء من شهر يوليوز المقبل، من أجل إنقاذ القناة عبر تقديم  دعم مباشر. لكي تمنحنا الاستمرارية، في انتظار حل بنيوي. و ذلك من أجل امتصاص جزء من الخسائر التي تجاوزت 400 مليون درهم خلال السنوات الأخيرة.

وكان تقرير المجلس الأعلى للحسابات قد أنذر بالوضعية المقلقة للقناة التي  لا تحقق سوى النتائج السلبية منذ 2008 .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.