عصابة «الإكستازي» بفاس تدخل 8 مواطنين قسم المستعجلات

الأخبار TV: لحسن والنيعام

 

 

 

في أحياء مقاطعة المرينيين بمدينة فاس لا يكاد يمر يوم دون حادث بتوابل من الصدمة والإثارة. فبعد جرائم القتل المتتالية والمرتبطة بالعشق، عاش حي «عين هارون»، ليلة السبت الماضي، فيلما «هوليوديا» زرع الرعب في نفوس السكان وخلق حالة استنفار في صفوف الشرطة، بعدما هاجم شبان من أصحاب السوابق الحي بأسلحهتم البيضاء، وبدؤوا، بدون سابق إنذار، يوزعون الضربات يمينا وشمالا، دون أن يفرقوا بين الشاب والمسن، والطفل والمرأة، مما أسفر عن إحالة ما يقرب من 8 مواطنين على قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني، ضمنهم حالات وصفت بالخطيرة.

والصادم في هذا الهجوم أن هؤلاء اعتدوا حتى على سيارة إسعاف قدمت لنقل سيدة حامل إلى قسم الولادة، وكسروا نوافذها، كما ألحقوا أضرارا بسيارات خاصة وممتلكات عدد من السكان. وقرروا اختطاف قاصرة لتلبية هيجان جنسي ألم بهم بعدما تناولوا كميات كبيرة من أقراص «الإكستازي» والمشروبات الكحولية.

وأشارت ولاية الأمن إلى أن التحريات تثبت أن الأمر يتعلق بثلاثة عناصر متهمة، اثنان منهم تم إيقافهما، والثالث لا يزال في حال فرار. وجرى إيقاف أحد هؤلاء الأشخاص في الليلة ذاتها التي شهد فيها الحي هذه الأحداث. أما الثاني، فتم إيقافه يوم أول أمس الاثنين، بعدما وثقه شريط فيديو وهو يهجم على محل لبيع المأكولات الخفيفة في حي «عين هارون». وقالت الشرطة إنه جرى إيقاف المشتبه فيه من قبل مصالح منطقة أمن عين قادوس مدعومة بفرقة الأبحاث والتدخلات.

وتحدثت ولاية أمن فاس عن أن الموقوفين من ذوي السوابق القضائية. وقام الأشخاص الثلاثة، وفق ما كشفت عنه الشرطة، وهم في حالة تخدير متقدمة، بتعريض مجموعة من الضحايا لاعتداءات جسدية بالسلاح الأبيض، فضلا عن إلحاق خسائر مادية بسيارة إسعاف ومحاولة اختطاف طفلة.

وفي السياق ذاته، تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس، بناء على معطيات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء الأحد الماضي (30 شتنبر)، من إيقاف أربعة أشخاص وضبطت بحوزتهم 1468 قرص إكستازي مخدر. وتبين أن العصابة تتكون من فتاتين وشخص مبحوث عنه من أجل الاتجار في المخدرات، وكانوا على متن سيارة خفيفة، حيث أسفرت عملية تفتيشها عن حجز كمية أقراص الإكستازي المخدرة وهواتف نقالة ومبلغ مالي.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.