عمدة طنجة يثير السخرية بطلب “تمويل خارجي” لتربية الكلاب الضالة

الأخبار TV

أثار عمدة مدينة طنجة محمد البشير العبدلاوي، عن حزب العدالة والتنمية، الكثير من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إصداره قرارا جديدا يتعلق بالبحث عن الموارد المالية الخارجية لدعم تربية الكلاب الضالة، بعد أن أعلن بشكل رسمي عن استقباله إحدى الجمعيات الأوروبية قصد البحث عن موارد أكثر للاعتناء بهذه الحيوانات. في وقت نبه معلقون على هذه المواقع، العمدة، إلى البحث عن موارد للتنمية بدل مثل هذه القرارات التي تثير سخرية الجميع، علما أن ميزانية الجماعة تعاني من نزيف الاقتطاعات مما يفوت الكثير على المدينة من حيث التنمية.

وحسب المعطيات الصادرة عن المجلس الجماعي لطنجة بخصوص هذا الموضوع، فإن ذلك يأتي حول ما أسماه مواكبة للمساعي الهادفة في مجال القضايا المرتبطة بالحيوانات الأليفة داخل المجال الترابي للجماعة، وفي إطار المساهمة في مكافحة ظاهرة الحيوانات الضالة، وتفعيلا لبنود اتفاقية الشراكة التي تجمع الجماعة بجمعية محلية حول محاربة الحيوانات الأليفة والضالة، حيث استقبل العمدة، أول أمس الاثنين، بمقر الجماعة رئيس جمعية بلجيكية تنشط في المجال نفسه.

 واستنادا إلى المعطيات ذاتها، فإن “اللقاء كان مناسبة لتبادل وجهات النظر حول الجهود المبذولة من طرف كل الفاعلين لمحاربة ظاهرة الكلاب الضالة، مع الإشارة إلى ضعف الدعم المقدم في هذا المجال، وذلك راجع للإكراهات المالية التي تعيشها الجماعة، وهو ما دفع الأطراف المتعاقدة إلى البحث عن مصدر دعم خارجي من خلال الجمعية البلجيكية التي لها تجارب متعددة في مجال حماية الحيوانات الأليفة والضالة”.

واعتبر هذا الإجراء، خصوصا المرتبط بطلب الدعم الخارجي، سابقة من نوعها، في وقت تعاني طنجة على مختلف الأصعدة، حيث لم يسجل تحرك المجلس الجماعي في هذا الشأن، ومن ضمنها قضية المآثر التاريخية التي باتت تنهار بشكل جزئي دون أن تقدم الجماعة على أية خطوات، من قبيل طلب دعم جمعيات دولية تهتم بذلك، بالإضافة إلى ملفات موازية لها علاقة مباشرة بالمواطنين، لرفع التهميش عن بعض الأحياء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.