لبنى أبيضار تعود من جديد و تقوم بتجسيد دور شابة سحاقية

الأخبار TV

 

 

 

انتهت بطلة فيلم “الزين اللي فيك”، الممثلة المثيرة للجدل لبنى أبيضار، من تصوير فيلم من إنتاج فرنسي رفقة مجموعة كبيرة من الممثلين الفرنسيين، تقوم فيه بتجسيد دور شابة سحاقية تنتفض ضد أسرتها وترفض الخضوع لقراراتها وتسعى للزواج من صديقتها التي تجمع بينها علاقة عاطفية رغم رفض العائلة والمجتمع.

وخرجت أبيضار مؤخرا بتصريحات صحافية وهي تتحدث خلال استضافتها على إحدى القنوات الألمانية، أنها أصبحت لا تغضب أبدا من نعتها ب”الساقطة”، وأشارت إلى أنها “التقت بآلاف العاهرات ثم أقامت في نفس المنزل مع عدد من بائعات الهوى حتى تتقن دور عاهرة في الفيلم، واعتبرت نفسها سفيرة بائعات الهوى وتتكلم باسمهن.

وكانت لبنى أبيضار في خرجة سابقة قد هاجمت مخرج “الزين اللي فيك” قائلة “وضعت ثقتي في عيوش ولم يكن في محل هذه الثقة”، مؤكدة أنها صدمت من المشاهد الجنسية المسربة من فيلم نبيل عيوش، لدرجة أنها كان ممكن أن تصاب بالجنون أو بأي مرض نفسي أو الانتحار، لكنها حاولت الخروج من هذه الأزمة ونجحت. وأضافت أنها وضعت كل ثقتها في المخرج نبيل عيوش، لكنه لم يكن في محل هذه الثقة، حيث قالت :”المعروف في السينما أننا نصور مشاهد كثيرة ولكننا نختار منها القليل لعرضها، بشرط أن تكون هناك ثقة بين الممثل والمخرج وأنا منحت لعيوش هذه الثقة ولم يكن في محلها”. كما أكدت أبيضار أن « الزين لي فيك» تسبب لها في مشاكل متعددة كهجوم الجمهور عليها وتنكر بعض أصدقائها الفنانين الذين كانوا يترددون على بيتها، مما جعلها تغادر أرض الوطن صوب فرنسا.

بالمقابل، اعترفت أبيضار أن هدفها الأساسي من تشخيصها لدور نهى في “الزين اللي فيك” كان هو الوصول إلى الشهرة وهو ما حصل لها الآن على حد قولها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.