وفاة بسبب الإهمال تشعل احتجاجات عارمة بـ’أوطاط الحاج’….ووزارة الصحة تدخل على الخط

وفاة بسبب الإهمال تشعل احتجاجات عارمة بـ’أوطاط الحاج’….ووزارة الصحة تدخل على الخط

 الأخبار TV

 

 

 

أشعلت وفاة أحد المواطنين بالمستشفى المحلي لوطاط الحاج، فتيل احتجاجات عارمة بالمدينة الهادئة حول تردي الخدمات الطبية.

 

وخرج اليوم الثلاثاء مئات المواطنين في مسيرة شعبية للتنديد بالتهميش الممارس عليهم من طرف الحكومة حيث غياب الأطر الطبية و التجهيزات بالمستشفى الذي يصفه المواطنون بالمقبرة.

و اندلعت الاحتجاجات بمنطقة ‘تاناديت’ القروية عقب دفن الضحية الذي تسبب الاهمال بالمستشفى في وفاته رغم إصابته العادية في حادثة سير.

و ردد المحتجون شعارات تهاجم الحكومة ورئيسها مطالبين بالعمل بشكل فعلي على رفع التهميش على أرض الواقع

 

وأوضحت وزارة الصحة ، في بلاغ لها أصدرته بعد ظهر اليوم الثلاثاء، أن السيد (ح.ط) البالغ من العمر 54 سنة، تعرض لحادثة سير بالمجال الحضري لأوطاط الحاج، وعلى إثر ذلك تم استقباله بمستعجلات بوطاط الحاج أمس الاثنين 08 يناير 2018 في الساعة الواحدة والربع بعد الزوال، حيث تم إخضاعه للفحوصات الطبية اللازمة، منها فحص سريري والفحص بالأشعة، أجريت له من طرف طاقم طبي يتكون من طبيب المستعجلات وطبيب اختصاصي في الجراحة العامة.

 

 

وأضافت الوزارة في البلاغ ذاته أن الطاقم الطبي المعالج تبين له أن الحالة الصحة للضحية جد حرجة، حيث عانى من إصابات بليغة على مستوى الرأس والأطراف السفلى، مما استوجب نقله، بوجه السرعة، إلى المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس قصد العلاج والاستشفاء.

 

وتضيف الوزارة أنه، وبتوافق مع عائلة المصاب، وبعد تقديم العلاجات الضرورية من أجل استقرار حالته الصحية، تم نقله في الحين بواسطة سيارة الإسعاف إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني، إلا أنه وافته المنية في الطريق على بعد 40 كيلومتر من مدينة أوطاط الحاج.

 

ومنذ سقوط الضحية، نبهت فعاليات مدنية إلى أن المواطن صاحب “الكروسة”، توفي بسبب الإهمال الطبي، بالنظر إلى غياب التجهيزات الطبية بالمستشفى المحلي، وانقطاع الطريق نحو فاس بسبب الثلوج.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *